Wednesday, September 21, 2011

SDO and GINet: United to End Genocide

We received this good news from Save darfur and Genocide Intervention Net today
mohamed elgadi
Dear Friends,

As you know, Save Darfur Coalition and Genocide Intervention merged several months ago to create a more powerful organization dedicated to preventing and ending genocide and mass atrocities worldwide. Today, we have a new name to reflect our expanded mission: we are now United to End Genocide.
We’ve created a short video to help tell our story – please take a look!

The Save Darfur Coalition and Genocide Intervention Network were at the forefront of the historic movement to demand an end to genocide in Darfur. For the first time, elected leaders took action to stop genocide — because millions of people took a stand and spoke out in one voice, demanding action.
We have become United to End Genocide because the power of our shared voice and action is needed now more than ever. Too many people in Darfur – and now in Abyei, South Kordofan and Blue Nile State – are still suffering at the hands of Omar al-Bashir, Sudan's president and architect of the Darfur genocide. And too many people everywhere — in Libya and Syria, in the Cote d’Ivoire and Burma — need to know that the United States and other nations will act to stop atrocities and prevent genocide.

In the next decade, our challenge is to create a permanent voice – a sustainable movement – of grassroots leaders and activists, students and genocide survivors, faith leaders and policy experts that can change the way our country and others prioritize and act on our responsibility to protect anyone, anywhere, who is threatened by genocide or mass atrocities.

This is an exciting moment in our evolution. Thank you for your ongoing interest and support of our mission to end genocide and to protect civilians anywhere mass atrocities take place.

Best regards,

Tom Andrews
President, United to End Genocide

P.S. I hope to see many of you October 22-23 at our Summit in Washington, D.C.

Wednesday, June 22, 2011

Obama on the fight in Abyei

Office of the Press Secretary

June 22, 2011

Statement from the President on Sudan

On Monday, the Government of Sudan and the Sudan People’s Liberation Movement (SPLM) signed an agreement in Addis Ababa, Ethiopia, to reduce tensions in Abyei and allow UN peacekeepers from Ethiopia into the region. I commend the parties for taking this step forward toward peace, and I urge them now to build on that progress and agree to an immediate cease fire in Southern Kordofan. Under the Comprehensive Peace Agreement, both parties committed to resolve their differences peacefully, and both parties have a responsibility to end the current violence and allow immediate humanitarian access to desperate people who have been driven from their homes and are now cut off from outside help.

The situation in Southern Kordofan is dire, with deeply disturbing reports of attacks based on ethnicity. The United States condemns all acts of violence, in particular the Sudanese Armed Forces aerial bombardment of civilians and harassment and intimidation of UN peacekeepers. With a ceasefire in Southern Kordofan, alongside the agreement to deploy peacekeepers to Abyei, we can get the peace process back on track. But without these actions, the roadmap for better relations with the Government of Sudan cannot be carried forward, which will only deepen Sudan’s isolation in the international community. Without a cease-fire and political negotiations, the people of Southern Kordofan cannot enjoy the right to have their political grievances addressed. The negotiations now under way in Addis Ababa demand the urgent commitment from both sides to peace and to the agreement for immediate help to those civilians caught up in this conflict.

Sunday, April 17, 2011

New Book on Darfur

Source: Cornell Press


Salah M. Hassan (Editor); Carina E. Ray (Editor); Andreas Eshete (Foreword)

Published in collaboration with the Prince Claus Fund Library $39.95s paper 2009, 524 pages, 6.75 x 8.625, 38 color illustrations, 2 maps

The ongoing conflict in the western Sudanese region of Darfur has received unprecedented attention from the international media and human rights organizations, and it has captured the attention of millions of people around the world. Those seeking to learn about the conflict, as well as those who have reported on it, often rely on information produced by the various organizations that are addressing the humanitarian crises spawned by the conflict. In turn, most coverage of the Darfur crisis provides only a cursory understanding of the historical, economic, political, sociological, and environmental factors that contribute to the conflict. Moreover, the perspectives of the people of Darfur and the Sudan have not been adequately heard. As a result, Sudanese civil society's active engagement in resolving the country's problems goes unrecognized. Darfur and the Crisis of Governance in Sudan remedies this situation by bringing together a diverse group of contributors from Sudan and beyond—scholars, activists, NGO and aid workers, members of government and the Darfurian rebel movements, and artists—who share a deep knowledge of the situation in Darfur and Sudan. Together, they provide the most comprehensive, balanced, and nuanced account yet published of the conflict's roots and the contemporary realities that shape the experiences of those living in the region. The cross-disciplinary dialogue fostered by Salah M. Hassan and Carina E. Ray yields a comprehensive understanding of the causes, manifestations, and implications of the ongoing conflict. Many of the contributors emphasize that despite the international attention Darfur has received, it is those within Darfur and Sudan—both in preexisting organizations and in newly formed alliances—who have taken the lead in seeking local solutions. This book features a portfolio of affecting full-color photographs of daily life in Darfur by the acclaimed photographer Issam A. Abdelhafiez and, significantly, an extensive appendix of official local and international documents about the conflict—laws, decrees, resolutions, reports, and governmental statements—that have shaped both the crisis and its global perception. Collected here for the first time, these documents are invaluable as primary sources for researchers, students, activists, NGOs, and anyone else trying to understand the complexities of the crisis. Contributors: Issam A. Abdel Hafiez; Musa Adam Abdul-Jalil; Abaker Mohamed Abuelbashar; Rogaia Mustafa Abusharaf; Eric Kofi Acree; Ali B. Ali Dinar; Munzoul A.M. Assal; Alex de Waal; Atta El-Battahani; Kamal El-Gizouli; Abdel Monim Elgak; Abdullahi Osman El-Tom; Grant Farred; Adrienne Fricke; Fahima A. Hashim; Salah M. Hassan; Amira Khair; Mansour Khalid; Mahmood Mamdani; Carina E. Ray; Karin Willemse; Benaiah Yongo-Bure; Al-Tayib Zain Al-Abdin

Tuesday, March 08, 2011

Women Activists Detained in Sudan

"Today, during International Women’s Day, we must remember that women in Sudan are being persecuted for pursuing human rights. More than 60 women were peacefully protesting in Omdurman today, March 8th, to celebrate the 100th anniversary of International Women’s Day. The expected turnout was anticipated to be higher, but the arrests began when the women started demonstrating which deterred a larger gathering. More than 40 women were detained. Half of the women have been released but the rest are awaiting discharge. The protests were against women's discrimination and the repression of activists in Sudan as well as in response to the rape of Safia Ishag on February 13th."

This is an excerpt from the Press Release issued today by Smith STAND to highlight the crisis in Sudan.

The police brutality was reported by Reuters here:
"Within 10 minutes officers bundled 30 of the women into the back of a truck. When the women continued to protest inside the vehicle, officers entered and beat some of them with batons, said the witness."

Sunday, February 20, 2011

Finally: UN to Protect Civilians

UN-African peacekeepers to set up quick reaction force to protect civilians

16 February 2011 – The United Nations-African Union peacekeeping mission in Darfur (UNAMID) has significantly stepped up its patrols in the strife-torn region of Sudan where there was a recent resurgence of violence and is setting up a quick reaction force to help protect civilians.
“I am deeply concerned about these renewed clashes and have since made strong appeals to the parties to cease further hostilities in the interest of ongoing peace efforts and the safety of the people of Darfur,” UN-AU Joint Special Representative Ibrahim Gambari told a news conference in Khartoum, the Sudanese capital.

Renewed fighting in January has driven some 43,000 people from their homes, according to UNAMID, the more than 20,000-strong uniformed force set up in 2008 to help end a war between the Government, backed by its militia allies, and various rebel groups, which has killed at least 300,000 people and displaced 2.7 million others since it erupted in 2003.

“UNAMID patrols have increased from 90 to 130 military and police patrols daily with additional surge capacity when required,” Mr. Gambari said, noting that between 1 January and 10 February over 6,000 patrols were conducted, mostly to deter armed violence against civilians.

UNAMID is also expanding and upgrading Teams Sites to extend its protection cover to larger parts of Darfur. “Because we cannot be everywhere every time, I have instructed the Joint Operations Centre in UNAMID to set up a quick reaction force in order to assist civilians who are under imminent threat.”

Doha Conference resumes

Feb 18, 2011, 08:58

مستقبل السلام في دارفور علي طاولة المفاوضات في الدوحة

تفاؤل في الوساطة ..ومهلة من الحكومة .. والحركات تواصل اتهاماتها.

القاهرة " أفريقيا اليوم " صباح موسى

استأنفت مفاوضات الدوحة بين الحكومة السودانية وحاملي السلاح بدارفور أعمالها بعودة الوفد الحكومي إلى العاصمة القطرية أمس، وسط ترقب بشأن مستقبل السلام في دارفور بعد إنفصال جنوب السودان وبعد عودة وفد الخرطوم الشهر الماضي من المفاوضات، لأنها رأت أنها لايمكن أن تستمر في تفاوض لا ينتهي من وجهة نظرها، كما يترقب الجميع في السودان وخارجه رؤية الحكومة السودانية للحل بالإقليم بعد التغييرات الدولية والإقليمية الحالية.

أما الوساطة في المفاوضات ممثلة في الوسيط المشترك " جبريل باسولي"، والوسيط القطري " عبد الله آل محمود" فلديهم تفاؤل كبير بإمكانية إنضمام زعيم حركة العدل والمساواة " د. خليل إبراهيم"، وزعيم حركة تحرير السودان " عبد الواحد نور"، ويؤكدون أن الحكومة في هذه المرحلة سوف تتجاوب لشروط الحركات ومنها إمكانية التفاوض على جعل دارفور إقليم واحد، ومنصب نائب رئيس، الأمر الذي نفته الحكومة تماما على لسان " د. غازي صلاح الدين" مستشار البشير ومسئول ملف دارفور.

الحكومة من جانبها ترى أنها ضيعت وقتا طويلا في التفاوض مع الحركات دون جدوى، فكل لحظة ، تظهر هناك حركة جديدة بمطالب جديدة، ولايمكنها – الحكومة - أن تتفاوض طول العمر، ولذلك حددت سقفا زمنيا للمفاوضات وهو آخر الشهر الجاري، وأكدت أنه إذا لم يتحقق سلام في هذا التاريخ سوف تنهي العملية، وسوف تستكمل مابدأته في إستراتيجيتها في الحل من الداخل، والتي تقوم فيها الحكومة بإعادة النازحين إلى قراهم، وإجراء مصالحات كبيرة بين القبائل، وتهدف الحكومة من هذه الإستراتيجية إلي بسط الأمن والحياة والتصالح لأبناء دارفور الحقيقين في نظرها، والذين يعيشون بالفعل على أرض الإقليم، وتقول الحكومة أنه كانت هناك إنتخابات وتم إنتخاب مرشحين من داخل دارفور، وهم الأحق في السلطة، لأنهم جاءوا بتصويت من الناس، كما ترى الحكومة أن الحركات التى ترى نفسها كبيرة لم تعد كبيرة، فخليل إبراهيم في ليبيا لم يستطيع الحركة بعد طرده من تشاد، وبعد فض العلاقة الحميمة بينه، وبين إدريس ديبي، كما أن عبد الواحد نور لا يمثل إلا نفسه في باريس، ويقول مصدر مسئول في الحكومة السودانية لـ " أفريقيا اليوم"

مللنا من هذا العبث وتضييع الوقت والجهد، ولدينا ماهو أهم وهو الحل من الداخل والذي يوافق عليه المجتمع الداخلي والإقليمي والدولي، ولذلك لن نلفت بالنا لهذا الإهدار من الوقت، فمن أراد اللحاق بالسلام فمازالت هناك فرصة بالدوحة، فعلى الجميع أن ينضم، فالمطالب معروفة ومحددة، ونوقشت وتم بحثها كثيرا، ولن نضيع وقتا آخر في مناقشات تمت مرارا.

وألمحت حركة العدل والمساواة إلي إمكانية انضمام " د. خليل إبراهيم" إلى المفاوضات بالدوحة في خلال أيام، وقال رئيس مكتب الحركة في القاهرة " محمد حسين شرف" لـ " أفريقيا اليوم" : من الممكن أن ينضم زعيم الحركة إلى وفدنا بالدوحة، وهذا سوف يعطي فرصة أكبر في جدية الحل من جانبنا.

من جانبه أكد الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة" جبريل آدم بلال"أن الوضع السياسي الراهن في السودان يتطلب رؤية أكبر نحو الحلول الشاملة في البلاد وليس لإقليم واحد دون الأقاليم الأخرى.

وقال " آدم" لـ " أفريقيا اليوم" إننا في حركة العدل والمساواة نرى إنه لابد من حل مشكلة السودان في دارفور ومشكلة السودان في كردفان نسبة للحرب الدائرة في الإقليمين، وحرصاً على ضرورة إسكات صوت السلاح، مضيفا وحتى تكون الحرب في دارفور وكردفان آخر الحروب في السودان لابد أن نجعل من حل المشكلة إطاراً عاماً لباقي أقاليم السودان، وأن نجعل منهما أيضاً مدخلاً لحلحلة باقي مشاكل البلاد ، موضحا أن الحركة في هذا الصدد سوف تعمل جنباً إلى جنب القوى السياسية السودانية، وأنها سوف تسعى لتطوير مساحات العمل المشترك وكيفية وجود الآليات المشتركة التي تمكن من تحقيق الأهداف المنشودة، ولابد من الإلتفاف حول القضايا المصيرية المشتركة، مشيرا أن الوساطة في المفاوضات قدمت جهوداً مقدرة لحل المشكل السوداني في دارفور، وأن قطر وأميرها قاموا بدور عظيم في الحل.

وقال ولكن لسوء الطالع فإن الحكومة السودانية دائماً ما تضع العثرات والمتاريس في وجه هذه الجهود المخلصة، والمشكلة الحقيقية أن الوساطة تبذل جهوداً وتتعامل بصدق خالص مع طرف حكومي غير جاد للتعاطي الحقيقي مع الحلول، فالحكومة مازالت تنتهج سياسة كسب الوقت، وهي تريد أن تعرف مجريات الإستفتاء، وما ينتهي إليه وكذلك تنتظر الحكومة مجريات الرياح الدولية بعد الإستفتاء وإلى أين تتجه، ومن ثم يقررون فيما إذا كانوا سيقررون المضي في العملية أم لا, مؤكدا أن حركته لن تقبل أي وثيقة جاهزة للتوقيع، وقال أن هذه أحلام الحكومة وسوف نبخرها لهم إن لم تكن قد تبخرت، ولابد من تفاوض ومشاورات أولا قبل الوصول إلى أي شئ، مضيفا أن الحقيقة التي يجب أن تعيها الحكومة إنه في كل زمان مطالبه، وطالما لم نتمكن من التوصل إلى السلام حتى الآن وفقاً للمطالب السابقة، فإن المرحلة القادمة بعد الإستفتاء سوف لن نحصر أنفسنا في المطالب التي ظللنا نرددها في السابق، وهذا يعني بوضوح أن سقوفاتنا سوف ترتقي لمستوى التحولات التي قد تحدث في البلاد، وسوف نفصح عنها عند اللزوم.

وقال " موسى حسن بكري" رئيس مكتب حركة تحرير السودان ( عبد الواحد نور) في القاهرة والشرق الأوسط أن الوساطة ممثلة في الوسيط المشترك " جبريل باسولي"، ووزير الدولة بالخارجية القطري " عبد الله آل محمود" تسلموا من حركة تحرير السودان مطالب تتمثل في استحقاقات حقيقية، وطلب منهم أولا توفير هذه الإستحقاقات قبل الدخول في المفاوضات، ومنها بسط السلام أولا على الأرض، ووقف القتال داخل المعسكرات، وعودة النازحين، مضيفا أن الوساطة لم تعطينا أي رد إلى الآن، مؤكدا أنه لم يوجد سلام حقيقي بالدوحة، لأن الحكومة مستمرة في السلام من الداخل، وقال أن لابد أن يكون هناك مفاوضات حقيقية حتى ينخرط الجميع فيها، ولكن الحكومة تكرس الحل في الإستراتيجية التي طرحتها للحل من الداخل، مشددا على أنه إذا ماتم بسط الأمن على الأرض أولا لايمكن أن تنضم تحرير السودان إلى المفاوضات، لافتا إلى أن تحقيق أي سلام قبل تحقيق الأمن لن يكون سلاما مستداما. وقال : على المؤتمر الوطني أن يتخذ خطوات جادة وصحيحة، ويطلق يده لسلام حقيقي، وإذا رفض ذلك سوف يتحقق هذا السلام بأسلوب خشن، وعليه أن يراعي مصلحة السودان، بعيدا عن النظرة الحزبية الضيقة، مضيفا أن مايحدث في الدوحة الآن هو مفاوضات من طرف واحد، ولايمكن أن تؤدي إلى حل في وجود حركات أخرى كبيرة وكثيرة مازالت موجودة على الأرض.
كما أكد أحمد خريف رئيس حركة العدل والمساواة ( القيادة الثورية) أن السلام الشامل والعادل هو خيار حركته الإستراتيجي، وأنها جاهزة للجلوس للتفاوض لأجل ذلك متى تلقت الدعوة من الوساطة المشتركة، وقال " خريف" لـ " أفريقيا اليوم" أن حركته تعمل وفق تنسيق مشترك مع وصيفاتها من الحركات الدارفورية في مجموعة خارطة الطريق، وأنها تتطلع لإكمال بقية خطوات التنسيق بغية دخولهم جميعا للعملية التفاوضية برؤية مشتركة ووفد تفاوضي موحد.

ويرى " خريف" أن مستقبل السلام في دارفور يتوقف على مدى جدية الحكومة السودانية تجاه دفع إستحقات الحل الشامل والعادل لقضية الإقليم وفق البنود الثابتة المعروفة التي تتضمن حق أهل دارفور في الإقليم الواحد، ومنصب نائب للرئيس على مستوى هرم الدولة، وإعادة اللاجئين والنازحين إلي قراهم ومناطقهم الأصلية بعد إعمارها، ودفع تعويضات مجزية لهم ، مضيفا أما إذا عجزت الحكومة عن ذلك ومضت تراوغ لكسب مزيداً من الوقت معتقدة أنها بذلك يمكن أن تفتت حركات المقاومة، وفرض السلام في الإقليم وفق استراتيجيها الجديدة ،فإن ذلك يمكن أن يدفع حركات المقاومة في دارفور للمطالبة بحق تقرير المصير كما حدث في الجنوب، وكذلك هذا المطلب يمكن أن يتحول لمناطق أخري من السودان كالنيل الازر ق وجبال النوبة .

وأعلن شباب القبائل العربية بدارفور إنضمامهم إلى المقاومة المسلحة بالإقليم ، وقال بيان أصدره ما يسمي (مركزية تجمع شباب القبائل العربية بدارفور) : لقد كانت رؤية القبائل العربية بدارفور منذ إندلاع الشرارة الأولى للحركات المسلحة رؤية ثاقبة، وكانت القبائل العربية تنظر للمطالب التى ظهرت من خلال الخطاب السياسى للحركات بدارفور بعد أحداث مطار الفاشر ومن خلال مفاوضات أبوجا من زاوية نحن مع الحق وضد التخريب والتخوين، ومن منطلق لا ضرر ولا ضرار، وأضاف البيان أن الحقيقة التى كان يتوارى خلفها بعض من قيادات الحركات المسلحة بدارفور، هى أن الخطاب السياسى الأول عند بداية التأسيس كان لتحرير دارفور من العرب، وكان هذا خطاباً تجريمياً عاماً لكل القبائل العربية، ويقوم على التحريض الإثني ، وبث سموم الحروب القبلية التى كانت بين قبائل دارفور . لذلك جاءت النتيجة الأولية للصراع بمفهوم الفعل ورد الفعل حينما تم الإعتداء على بعض تجمعات القبائل العربية ، في مواقع كثيره بدارفور .
وأكد تجمع شباب القبائل العربية في دارفور في بيانه موقفه المفصلي من قضية دارفور التي أخذت بعداً دولياً بعد البعد الاقليمي والمحلى، وقال البيان لابد من طرح رؤية القبائل العربية وفق إستراتيجيات من شأنها أن تساهم فى وضع الحد النهائى لإحلال السلام والأمن والإستقرار والوئام الإجتماعى فى دارفور والسودان بعيداً عن لعبة الكرسي السياسي السوداني، وأن هذا لايتأتى إلا اذا تمكنا من لعب دور واضح وكبير فى طرف المقاومة المسلحة ضد سياسات النظام القائم فى السودان على سياسة (فرق تسد ) .

وأشار البيان إلي انه فى الوقت االذى تشارك فيه حركات وفصائل المقاومة فى مفاوضات الدوحة لم يمثل فيها العنصر العربى فى دارفور، وأن وجود تمثيل على مستوى الفرد لايشكل آلية فاعلة أو منتجة فى تقديم رؤية أو منهج يؤسس للحل الشامل العادل لأزمة دارفور ، وأوضح البيان أن القبائل العربية جميعها هى من أهم الشرائح الإجتماعية فى مجتمع دارفور، وأنها ستلعب دوراً هاماً فى إقرار السلام والأمن والإستقرار والتنمية والوئام الإجتماعى, مؤكدا أن أكثر الناس تهميشا فى دارفور هم العرب، وذكر البيان أن الحكومة والمجتمع الدولي قد إعترفوا من قبل بأن هنالك طرف أساسى ومؤثر فى العملية السلمية لهذه الأزمة ألا وهو القبائل العربية بدارفور، ولايزال يشكل الحلقة المفقودة فى طاولة المنابر التفاوضية
وأكد تجمع شباب القبائل الدارفورية في بيانه أنه لايمكن أن ترفرف رايات السلام فى دارفور في ظل تهميش شريحة إجتماعية ذات ثقل كبير فى تعزيز السلام والأمن والاستقرار بدارفور. وأن هنالك مجموعة من الحركات المسلحة التى تمثل هذه الشريحة الإجتماعية الكبيرة لايمكن تجاوزها فى هذه المرحلة المفصلية .
وأضاف البيان لقد ظللنا نراقب عن كثب كل الإجراءات والتى من شأنها توفير المناخ السليم للعملية التفاوضية الجارية فى الدوحة، ونؤكد أن تجاوزنا فى هذه المرحلة هو تكرار لأخطاء أبوجا . وأن القضايا ذات الإهتمام المشترك لايمكن تسويتها بمعزل عن الأطراف الحقيقية، وزاد البيان أنه لاتزال هنالك أمام الجميع فرصة للإتاحة لكل الراغبين فى المشاركة فى تعزيز العملية السلمية بالحضور إلى الدوحة .

Thursday, November 11, 2010

Darfuri Human Rights arrested in Khartoum

Source: Sudaneseonline

Darfuri Human Rights Defenders Arrested in Khartoum

(1 November 2010) Between 4 and 4:30 PM on 30 October, six Darfuri human rights defenders disappeared in Khartoum. It was confirmed on 31 October that all six individuals had been arrested, though no charges have been pressed. Some of the members of the group had just attended a youth forum on social development hosted by Girifna, a pro-democracy student movement.

The first disappearance occurred in Suq al Arabia in downtown Khartoum, when National Intelligence and Security Services (NISS) agents arrested Abdelrahman Mohamed Al-Gasim, a prominent human rights defender from Tulus, South Darfur. Mr. Al-Gasim is based in Khartoum and is the Legal Aid and Training Coordinator of the Darfur Bar Association. He was not seen by his family and never returned home, and his mobile has been switched off since Saturday evening. On 31 October, his family received confirmation that he had been arrested, though no charges had been pressed and they were not allowed access to him. He is being held separately from the rest of the group.

Another round of disappearances occurred almost immediately after, suggesting a coordinated effort by the NISS. The arrested individuals are:

· Dirar Adam Dirar, a finance and administration officer with the HAND network. HAND is a coalition of nine grassroots Darfuri organisations that publishes weekly human rights monitoring reports from Darfur.

· Abdelrahman Adam Abdelrahman, the Deputy Director of HAND’s network.

· Manal Mohamed Ahmed, activist

· Aisha Sardo Sharif, activist

· Aziza Ali Edris, activist

The three female activists arrested, Manal Mohamed Ahmed, Aisha Sardo Sharif, and Aziza Ali Edris are not affiliated with HAND. It was announced on the 31 October that they would likely soon be released. As of 1 November, the entire group remained in the NISS’ custody.

A group of lawyers in Khartoum have organised a submission for clarification on the arrest of Abdelrahman Mohamed Al-Gasim and any charges brought against him. Information available to the African Centre indicates that the group was arrested for no reason other than their association with other human rights defenders and members of civil society. The freedom of expression and association are protected under Article 39 (1) of the Interim National Constitution (INC) of 2005, and Article 19 of the International Covenant on Civil and Political Rights. That there is little information on the detainees’ whereabouts, treatment, and of any charges pressed against them is of great concern, as is the fact that they are being held by the NISS. The African Centre calls on the Government of Sudan and Ministry of Justice to respect their international commitments and the INC, and either release the group immediately or charge them with an internationally recognised offence and allow them access to a lawyer and their families.

That the arrests of the Darfuri human rights defenders occurred in two separate places and after members of the group attended a youth forum shows the NISS’, and by extension the Government of Sudan’s, unflinching resolve to suppress independent voices. The disappearances appear to have occurred in coordination, raising serious concerns that other waves of disappearances may take place. That the group simply disappeared and it was announced the following day that they had been arrested shows a lack of respect for procedural safeguards and due process designed to protect detainees.

When viewed in relation to the upcoming voter registration and referendum in the South, and the end of the interim period throughout the country, the arrests are particularly jarring and show the determination of the Sudanese government to suppress civil society during this critical time, and the extent to which the freedom of expression, and in turn, a national dialogue about the future of the country, will not be tolerated.
Other sources: Human Rights Watch